Amazon Deals

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

Loading...

رسالة ترحيب

لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفۡسًا إِلاَّ وُسۡعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتۡ وَعَلَيۡهَا مَا اكۡتَسَبَتۡ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذۡنَا إِن نَّسِينَا أَوۡ أَخۡطَأۡنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحۡمِلۡ عَلَيۡنَا إِصۡرًا كَمَا حَمَلۡتَهُ عَلَىٰ الَّذِينَ مِن قَبۡلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلۡنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعۡفُ عَنَّا وَاغۡفِرۡ لَنَا وَارۡحَمۡنَآ أَنتَ مَوۡلاَنَا فَانصُرۡنَا عَلَىٰ الۡقَوۡمِ الۡكَافِرِينَ( البقرة)

بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...

الخميس، 20 نوفمبر، 2014

أهل السنة والشيعة والطريق إلى الخلاص

أذا تسلط الشيعة على أهل السنة , تنادوا أهل السنة بالظلم والاضطهاد والقتل والتشريد .
أذا تسلط أهل السنة على الشيعة , تنادوا الشيعة بالمظلومية والاضطهاد والقتل والتشريد .
ولكن ولا طائفة من الطائفتين تسأل نفسها لماذا سلط الله علينا الظالمين و "الكافرين " ونحن أهل الحق المؤمنين ؟
والجواب الصحيح لكلا الطرفين : هو لأنكم وصلتم لدرجة أصبحتم أكفر و أظلم ممن تظنه ظالم وكافر حسب معتقدك
والخلاص والنجاح لمن أراد النصر والفلاح هو في تحقيق لا آله إلا الله كما نص عليها القرآن الكريم في ( إياك نعبد و إياك نستعين ) والإستسلام التام لرب الأنام

الأحد، 16 نوفمبر، 2014

هل نحن سائرون على خطى الحسين ( عليه السلام )

منذ شتاء عام 2003 ولهذا اليوم شتاء 2014 تقريباً عقد من الزمان تقام في كل عام مراسم بما يسمى ذكرى عاشوراء أو ذكرى أستشهاد الحسين عليه السلام وليس هنالك في المجتمع العراقي بكل طوائفه و أديانه لا يعلم القصة والغاية والمبرر لخروج الحسين ( عليه السلام ) في ذلك وخصوصاً الطائفة الشيعية منهم فلا يكاد بيت يخلوا من القنوات الفضائية التي تبث طول العام قصة الواقعة و الغرض منها وفوائدها و أبراز الإمام الحسين ( عليه السلام ) بصورة متكاملة بكل متعددة الجوانب منها العسكري و الاجتماعي والتعبوي .ونسمع القارئ والقاص و مرتقي المنابر وهم يسردون على مسامع الناس كل الأمور الإيجابية لهذه الواقعة بطريقة تخترق الأذان لتصل إلى صميم القلب فاعلة بذلك فعلها محركة الناحية العاطفية للمستمع . ولكن ما هو الأثر النفسي والاجتماعي على المستمعين والمتلقين لهذه القصة . التي تحمل بين طياتها صورة الإيثار والتضحية والشجاعة والكرم والصدق و الأمانة والإخلاص وغيرها من أمور يجب أن يتحلى بها أو بأغلبها الفرد المسلم . 
وألان السؤال ما هو الأثر النفسي والأخلاقي على المجتمع العراقي عامة والمجتمع الشيعي خاصة .
هل تغيرت سلوكات الناس للأحسن بحيث نرى أن المجتمع فيه ما ينم على أنه يسير على خطى الحسين أنا أخاطبك انت بنفسك وتجيب نفسك هل تغيرت أخلاقك نحو الأحسن أم انحدرت مع المتغيرات الثقافية وثورة التواصل أخاطبك وأسالك حينما تسمع صفات جند معسكر الحسين هي هي صفاتك ام صفات معسكر جند عبيد الله بن زياد والشمر وغيرهم من عسكر أهل الكوفة فأن كان جوابك هو أنك من معسكر الحسين بأخلاقك لا بحبك لان الذين قاتلو الحسين قالوا عنهم قلوبهم معك ( يعني بالحب هم يحبوك ) ولكن سيوفهم عليك ( يعني أخلاقهم وهواهم ضدك ) .
فالحسين عليه السلام اليوم لا يحتاج إلى حبك فحبك لا يفيده بشيء ولكن قد يفيده حسن أخلاقك و مخافتك من الله بحيث تعكس صورة إيجابية عن الإسلام دينه ودين جده ( عليهم السلام) الذي من أجله قتل الحسين وليس من أجل حب فلان لهُ أو كره فلان له .

لماذا المريخ دون غيره من الكواكب يا شيخ محمد علي حسن الحلي

في زمن كان الناس يعيش في حالة شبه كبيرة من الجهل خصوصاً في العراق والوطن العربي فأغلب بلدانه كانت تعيش تحت الفقر والفاقة و الأمية شبه منتشرة وخصوصاً في القرى والأرياف .
خرج للضوء في العراق كتاب الكون والقرآن سنة ( 1947) يحمل بين دفتيه أفكار غربية و طروحات عجيبة يتكلم عن السماء والسماوات والأرض و الأراضين وما الفرق بين كل كلمة وموقعها في كل آية من آيات الذكر الحكيم وما هو المقصود منها في لفضها , في يوم لم يفكر الإنسان بالوصول القمر او الدوران حوله و أكتشافه بصورة جازمة تثبت أو تنفي وجود حياة أو شبه حياة على سطحهِ , نفى الشيخ ( محمد علي حسن الحلي ) وجود أي نوع من أنواع الحياة على سطح القمر وبشكل قطعي , وبنفس الكتاب وبعد موضوع القمر بوريقات يحدثنا الشيخ عن كوكب المريخ جار الأرض و توأمها كما يسمى ويحث الناس على التوجه إليه واكتشافه باعتباره كوكب حي وتوجد عليه حياة شبية بحياتنا بشكل كبير وبعد هذا الكتاب بنصف قرن نلاحظ ونتابع بشكل غير مسبوق عن تركيز الدول على كوكب المريخ بشكل أكبر دون غيره من الكواكب التي تأخذ حيز أقل بكثير من هذا الكوكب . فهل كان من باب الصدفة أن يكرز الشيخ (محمد علي حسن الحلي ) رحمه الله على المريخ دون غيره وهل هي الصدفة أن تركز المجموعات العلمية والفلكية على المريخ دون غيره بعد اكثر من نصف قرن من صدور الكتاب أم هو المقدر سبحانه الذي شاء و قدر هذا الأمر ليكون حجة لك على غيرك من الناس بصدق ما قلت وجئت به من بيان الحق لتفسير القرآن .
أضع هذا السؤال بين يدي صاحب كل عقل وباحث عن الحق والحقيقة
ملاحظة مهمة 
أن المرحوم محمد علي حسن الحلي لم يجلس على مقاعد الدراسة النظامية ولم يدخل حتى الابتدائية منها و أنما درس القراءة والكتابة فقط عند( الكُتاب كما يسمى في مصر ) أو ما يسمى ( الملا في العراق ) أو( المطوع كما يسمى في الخليج ) ففكر في هذه النقطة وطالع الكتاب من هنا هو جدير بالقراءة لكل شخص عاقل

الثلاثاء، 16 سبتمبر، 2014

كيف روج علماء الدين للكفر بالله و الدعوة لعبادة الشيطان

من ضروب الشرك الفظيعة ترك الناس عموماً و العوام خصوصاً لكتاب الله تعالى ( القرآن المجيد ) و الأعراض عن منطوقه وكلاماته ومفهومه و استبداله بأقوال العلماء والمشايخ كما فعل من أتخذ الحبار والرهبان أرباباً من دون الله ولو خالف قولهم كتاب الله و أحكامه الواضحة ومثل هؤلاء قال الله فيهم [اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ ](التوبة:31) ورديف هذه الآية بالمعنى حديث عدي بن حاتم الطائي حين أسلم لرسول الله ( عليه السلام) هم لم يعبدوهم فقال النبي بلى أنهم حرموا عليهم الحلال و أحلوا لهم الحرام فأتبعوهم فتلك هي عبادتهم . كما أن الآية لا تقتصر على شعب من الشعوب ولا دين من الأديان ولا طائفة دون أخرى فهذه الأيام نرى اكثر الناس عبادة للعلماء والدعاة ولا نسمع من القرآن إلا صوت التراتيل و مسابقات التجويد بمقامات الغناء العربي وكما أنه القرآن اصبح يعامل معامة الحرز ألى يكتبه الساحر آو رجل الشعوذة فكل ما نستطيع عمله مع القرآن هو حين نراه هو تقبيله ووضعه على الجبين دون فتحه والقراءة فيه و التدبر بمعانيه وكل هذا بسبب حفنة من العلماء ( أخزاهم الله في الدنيا قبل الأخرة ) الذي سوغوا للناس التمسك بقوالهم وترك القرآن بسبب المنافع المادية والاجتماعية [أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآخِرَةِ فَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ](البقرة: 66) فما أضل عقولهم و أوهن أيمانهم وأسخف أفكارهم و أجهلهم بكتاب الله .

الاثنين، 1 سبتمبر، 2014

علمني الموت .. أنه أصل الحكاية






 موتتتتتتتتتت
الحياة والموت أهم محركا تغيير في حياتنا. قد نقضي كثيرا من الأوقات غير مباليين أو مهتمين بما نصنع إلى أن يأتي أحدهما… الموت أو الحياة، عندها ندرك ان العمر، في بدايته أو نهايته، لم يخلق عبثا وان عملا جادا ملقا على عاتقنا.
في هذه الزاوية، سننتقد ونلذع بعض الأمور الموجودة في يومياتنا السياسية والاجتماعية، لن نجرح بأشخاص ولن نستهدف فريق دون آخر.. سنقول للأعور. أعور بعينه.. وسنطلق دبابيرنا لتعقص كل من يعرض نفسه لها، ولا يحتمي منها بوضوح المنطق وحسن الأداء.. قصتي الأولى “علمني الموت”..
كتبتها من خضم الواقع لما شاهدته ومررت به من وقت غير بعيد، فأحببت أن أجعل من النهاية التي هي الموت.. بداية لهذه السلسلة..
علمني الموت
أنّه للإنسان ساعتان … ساعة يلبسها بيده ليستدل بها على الوقت، وساعة مكتوبة عليه، تُقبض فيها روحه. وشتان بين الساعتين.. فالأولى – وإن مات صاحبها وحاملها – ترى عقاربها لا زالت في سباقها الدائري، وهي تقارع الوقت وتحسب الزمان وعقاربها التي تلسع من دون رحمة أو هوادة.. لا تجامل، ولا تقبل الواسطات، ولا يعنيها إبن من يحملها . فهي مستمرة مستمرة تشق طريقها دون أن تلتفت يميناً أو يساراً، لتشاهد الذين يتناثرون من ضرباتها هنا وهناك، معلنةً أنها لا تتوقف وأن زمانها هو الزمان.. هذا الزمان الذي لم يعد يعني من يلبسها. لم يعد يعنيه لا سنين مضت من عمره، ولا ساعات حزنٍ أو فرح قضاها، ولا دقائق معدودة أنتظر بها موعداً أو آخرين ولا ثوانٍ تخطف أنفاسها ما بين شهيق وزفير.. فلقد توقف في ساعته الزمان.. وتعانقت عقاربها للمرة الأخيرة، ووقفت صامتةً حزناً على صاحبها.
علمني الموت
أن أصابع الكثيرين تنساب مرنةً رشيقةً على لوحة الأرقام الهاتفية طلباً لرقمك في سبيل الحصول على منفعةٍ شخصية ولكنها تتلعثم   و تتكبل وتتوقف مشلولةً اذا كان طلبهم لرقمك هدفه مواساتك أو الوقوف سنداً لك في مصابك الأليم !!
علمني الموت
أن الدمعة لا تعيد الأموات.. ولكنها ضرورية لتمسح الغبار عن زجاج الحقيقة.. ذلك الغبار الذي يحجب رؤيا اليقين عن أعيننا، فنظن أننا مخلدون في هذه الدنيا الفانية !!
علمني الموت
أنه في الوقت الذي يتساوى فيه الأموات تحت التراب حفاةً عراة.. يتصارع الأحياء على من سيقف أول الصف ويصاب بانهيار عصبي من كُتب أسمه على ورقة النعي من دون لقب!!
علمني الموت
أن عبارات كثيرة ستكرر، مثل: “من شوي شفته” و “هلأ حكي معي” و “الصبح ما كان شبو شي” و “كان في موعد بيني وبينه بعد الظهر”.. وأنك قد تغلق أزرار قميصك بيدك.. ولكن سيفتحها غيرك، وقد تربط حذاءك بيديك وسيحلّها غيرك، وقد تلبس ساعتك بيدك، وسينزعها عنك غيرك.. فتجهّز للزائر الذي لا يستأذن!!
علمني الموت
أنه مهما كان حجم قوتك وبطشك وجبروتك فإنك ستتنقل بكل سهولة بين الأيادي التي ستقلبك وتتحكم بكل تفاصيل جسدك بعد موتك .. فاليد التي كنت أعارك صاحبها ليسمح لي بتقبيلها .. قبلتها من دون أدنى مقاومة وباستسلامٍ كاملٍ لا إرادي.. كما يقبل العريس عروسه على جبينها.
علمني الموت
أن كلمة كنت أريد لا قيمة لها بعد الموت.. الكل سيموت وستقف فوق رأسه لتقول كنت أريد أن أفعل له كذا أو عد دقيقة لأضمك أو إرجع لنا لحظة لأقبلك وأرضيك.. فبادر الآن وافعل ما كنت ستقوله لمن مات قبلك.. فعقارب الساعة لا تعود إلى الوراء !!
علمني الموت
أن الإنسان ثقيل، وحمله يتعب الظهور والأكتاف… فاهتم بنفسك ولا تحمل أحداً فوق ظهرك واعتنِ بشؤونك، وابكِ ما شئت على نفسك قبل أن تبكِ على غيرك وكما يقال بالعامية “نزّل الناس عن ظهرك” فلا هم أهم من همك !!
علمني الموت
أنه وإن كان أكبر نهاية في هذه الحياة… لكنه هو هو، بداية حياة أبديةٍ سرمدية. فاللبيب من استفاد من البدايات وجعل النهايات مجرد ممر من بداية إلى أُخرى… فكل نهاية، هي بداية، وكل بداية هي نهاية… وهنا اصل الحكاية !!


منقول عن موقع الجنوبية

الجمعة، 22 أغسطس، 2014

ما هي العبرة والغاية من ذكر قصص وحوادث الآيات في القرآن الكريم ؟

بسم الله الرحمن الرحيم
ما هي العبرة والفائدة من ذكر الآيات و المعجزات التي بينها الله على يد الأنبياء وذكرها الله في القرآن الكريم ؟
لا بد لنا أن نعلم أولاً أن كل ما في الكون الذي خلقه الله سبحانه وتعالى عبارة عن آيات خارقة ومعجزة لا يستطيع البشر أن يأتي بمثلها ولو اجتمعوا جميعهم على هذا الأمر ولننظر ونفكر بهذه الآية الجليلة [
يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ ]( الحج:73) وهذا قد يكون أبسط مثال على أعجاز الخالق في خلقه . ولكننا لآننا تعودنا على مشاهدة الآيات و المعجزات التي لا يستطيع الإنسان القيام بها أصبحت مسألة طبيعية لا نفكر بها إلا ما ندر او من هم أصحاب الاختصاص في شأن ما .
فحين قراءتنا للقرآن وتمر علينا قصة الطوفان الذي حدث لقوم نبي الله نوح ( عليه السلام ) نتحير ونتسائل عن قوة المياه المتدفقة من تحت الأرض و شدة الأمطار التي نزلت من السماء فأغرقت قوم نوح المنطقة التي كان يسكنها . مع أننا نشاهد طول السنة الفيضانات التي تجتاح المدن والقرى فلا تبقي ولا تذر إلا ما شاء الله ان شاء ينجي عدد من البشر و ما حادثة جزيرة سومطرة عنا ببعيد رغم انه أغرقت او تسونامي اليابان الذي قوته أثرت على جميع مفاصل القوى في اليابان وغيرها من كوارث وسيول تسببها الأمطار ولكننا نقف اذا مر ذكر حادثة قوية او معجزة ذكرها الله في كتابه و إلا كم قرية دفنت و اصحباها تحتها ولى سبيل المثال لا الحصر (زلزال شانشي، ويسمى أيضا زلزالمحافظة هاو ، هو أكبر زلزال سجل من حيث عدد الضحايا والذي بلغ 830000 نسمة. حدث هذا الزلزال في صباح الثالث والعشرين من شهر يناير لعام 1556 في مقاطعة شانشي الصينية تأثير بالزلزال أكثر من سبعة وتسعين مقاطعة في مقاطعات شانشي، . كما أدى الزلزال إلى تدمير بقعة محيطها 840 كم في بعض المقاطعات وإلى مقتل ستين بالمائة من السكان. وقد كان أغلب السكان في ذلك الوقت يسكنون في كهوف اصطناعية وفي شقوق في الجبال والتي انهارت عليهم نتيجة الكارثة.) ويكيبيديا.
أذن فما هو السبب والعبرة من وجود آيات التخويف والعقاب و بيان قدرة الخالق سبحانه وتعالى في ما خلق و أحدث في خلقه ؟
أن الإنسان بطبيعته يحب أن يفكر في ما لا يراه فيحاول أن يرسم صورة تقربية لما يقرأ في القرآن وهذه الصورة ربما تجعله متعلقاً بهذه القصة لسبب من الأسباب النفسية فيمكنه ن يتصور قصة الناقة ويبني عليها تصورات ربما هي غير صحيحة ولكنها لا تخرج عن الخطوط العريضة لمسار الحادثة الذي بدأ من خروج الناقة من الجبل حتى حادثة عقرها و نزول العذاب على قوم نبي الله صالح ( عليه السلام ) .
كذلك حادثة صاحب الحمار ( عزريا بن هوشعيا ) هي حادثة و معجزة شخصية أي خاصة لصحابها من حيث الوقع النفسي والمعنوي ولكن من حيث التفكير بقدرة الخالق القدير ( سبحانه ) على فعل ما شاء متى شاء تتجلى لنا في هذه القصة بصورة من أبهى صور القصص القرآني وقدرة الله على أعادة خلق الأجساد بعد تحللها وتفسخا اذا اقتضت الضرورة على هذا الأمر .
أذن فالآيات التي ذكرها الله سبحانه وتعالى بالقرآن لا تقل منزلة عن الآيات التي تقع لنا ونراها في بديع صنع الله جل في علاه إلا ان الأولى نادرة الحدوث وقد لا تحصل مرة أخرى مثل عصى موسى وانفلاق البحر لبني إسرائيل وشجرة الأيك وغيرها من قصص الآيات وربما قد تحدث كل يوم مثل الزلازل و البراكين والفيضانات ونمو الجنين الذي اصلهُ بيضة لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة فيكون بشر بأذن الله سميعاً بصيرا وتحول البذرة الصغيرة إلى شجرة عملاقة تأتي أوكلها كل حين بأذن ربها قال الله [وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ ](الحج:5) .هذا وغيرها الأف المعجزات الكونية قال الله [ لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ]( غافر:57)
أذن نستنج من هذا ان الآيات و المعجزات التي جاء ذكرها في القرآن الكريم والتي هي حوادث زمانية و مكانية حصلت لأقوام بعينهم دون غيرهم هي لتذكر البشر بقدرة الله عليهم وتخويفهم من سلطانه و غضبه و أنتقامه وربطها ربطاً فكرياً أيمانياً بما يدور من حولنا وأن الخالق لتلك الأحداث و موجدها هو نفسه من يدير هذا الكون الذي لا يعرف سعته إلا من أوجد كل ذرةُ فيه دون ان يعجزه شيء أو يخرج عن حدود سلطانه
هذا والله أعلم والحمد لله رب العالمين ؟

السبت، 9 أغسطس، 2014

هل يعتبر المسلمون حرمة المقابر أعلى من حرمة بيت الله أو المساجد ؟



من المفترض أن تعتبر المساجد أو الجوامع ( دور العبادة للمسلمين ) أكثر الأماكن قدسية و أولها و أقدسها بيت الله الحرام " الكعبة" ثم الأقصى المبارك "بيت المقدس " ومن ثم بقية المساجد في العالم فلا فرق بين مسجد و أخر من حيث المنزلة  إلا أذا كان هذا المسجد يروج ويدعوا لمذهب ما أو مختص بطائفة أو حزب ففي هذه الحالة هو لا يعتبر مسجد و أنما دار دعوة لهذا الحزب أو الطائفة ولا علاقة له بالله حيث أن الله سبحانه قال [  وَأَنَّ الۡمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَـَلا تَدۡعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا ] وهذه الآية الكريمة لا تستثني أحد من المخلوقين فكل دعوة لغير لله لا تصح في بيت الله ولكن مع شديد الأسف هذا خلاف ما نراه ففي هذه الأيام أصبحت المساجد مدارس سياسية تدعوا إلى جهات بعينها او طرق صوفية .
 قد لا يمر يوم  لا نسمع فيه أنتهاك لبيت من بيوت الله في دولة من الدول بين تحريق وهدم لجميع ما في المسجد من مصاحف و كتب تفسير هذا أن لم يقتل المصلون أو يحرقوا وهم أحياء فلما لا نسمع من أحد من الحكام و القادة على جميع المستويات والأصعدة حالة أستنكار أو إدانة على هذا العمل الخسيس ألا بعض الأصوات من المنتديات والجعيات الإسلامية وعلى خجل و وجل . وبالمقابل أصبح حتى للخرس صوت يعلو فوق صوت صافرة الإنذار حين تم هدم القبور والتي تنسب إلى الأولياء او الصالحين و أخذت الجمعيات تشجب و قادة الدول تستنكر والهيئات تنذر وتحذر و المجمعي العلمي يستنكر ! فهل لنا أن نقول بعد هذا أن حرمة القبر و الرمم البالية لا يمكن مقارنتها مع حرمة بيوت الله ؟
ويحن نقول للناس أنتم تقدسون الموتى وتعبدون قبورهم ، استنكروا علينا هذا القول وقالوا نحن لا نعبدهم بل نقدس قبورهم عجب وما الفرق بين العبادة والتقديس فبيت الله مقدس لآنه مكان يعبد فيه الله و المقامات والأضرحة مقدسة لأنها تعبد فيها الرمم والقبور ولا فرق في الطقوس في كثير من الأحيان أذ لو قارنا بين الطقوس التي تقام في الحج وبين التي تقام عند القبور والأضرحة لما وجدنا فيها أختلاف كبير .
فلماذا هذا النفاق أو أنعدام المصالحة مع النفس لما لا نقول نعم نحن نقدس القبور وحرمتها أعلى من حرمة بيت الله لأنه في الأصل عندكم حرمة القبر أعلى من حرمات الله ( فلا حول ولا قوة إلا بالله ) ولا نقول إلا حسبنا الله في كل شخص صمت وصم على أذنه حين هدمت وحرقت المساجد في الكثير من دول العالم وصرخ حين هدمت القبور المزارات .
[أُفٍّ لَّكُمۡ وَلِمَا تَعۡبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعۡقِلُونَ ]


الأربعاء، 30 يوليو، 2014

سَيُهْزَمُ الجَمْعُ..! (سلمان بن فهد العودة)


 

الحرب ذات أهمية للمجتمع الإسرائيلي ذي النسيج المفكك غير المتلاحم، فلا نجاة لهم مع وجود سلام حقيقي، وهذا ينسجم مع الخبر القرآني الصادق عنهم: {كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ} (64) سورة المائدة.

الحرب أو التهديد بالحرب هو الشيء الوحيد الذي يبقي على المجتمع الإسرائيلي متلاحماً في مواجهة العدو المشترك.

وفي أيام الشيوعية كان الصهاينة يتطلَّعون إلى دور مقاومة الزحف الشيوعي على الشرق الأوسط؛ نيابةً عن الأمريكان، وبتعبير أعم: المدافع عن المصالح الغربية.

ولهذا ظن البعض -(د. عبد الوهاب المسيري مثلاً)- أنه مع سقوط الشيوعية وظهور تيار العولمة ربما تتقلَّص أهمية إسرائيل الاستراتيجية بالنسبة للغرب.

لكن يبدو أن الأمر لن يكون بالضرورة كذلك؛ خصوصاً بعدما تعاظم الشعور الأمريكي بالخطر الإسلامي، فقد استطاعت إسرائيل أن تجعل من نفسها أداةً رئيسةً لمواجهة التهديدات الجديدة، وأهمها الخطر الإسلامي، والذي توافقت مصالحها مع بعض جيرانها في وصمه بالإرهاب؛ دون تمييز بين تيارات العنف المحدودة التأثير، وبين أطياف واسعة ومعتدلة ومعبِّرة عن إرادة شعبية قوية، فحجزت لنفسها مقعداً جديداً في غاية الأهمية إقليمياً وعالمياً.

وبهذا تبدو الحرب الإسرائيلية جزءاً من الحرب الأمريكية المتجددة على الإرهاب -كما تصفه-، وهدفها تصفية المقاومة الصادقة؛ سواء كانت إسلامية أو وطنية..

إن "السَّلام" أكذوبة كبرى، وهم حين يتحدثون عنه يُخرجون ألسنتهم ساخرين، ولا يقبلون بغير العملاء الذين يُنفِّذون إرادتهم .

ولئن كانوا في الماضي يراعون اعتبارات ما فلا يُصرِّحون، فقد باتوا الآن يقولونها دون وجل؛ لأنهم وجدوا أن بعض المنابر سبقتهم إلى التصريح دون مواربة، فلم يعد لديهم ما يُخفونه، وممَّ يخافون؟ وكل شيء بأيديهم: {وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ} (2) سورة الحشر، أما {فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ} (2) سورة الحشر، فلم تخطر لهم على بال حتى أصبح شعبها في ملاجئه رهينة لصواريخ المقاومة، وتوقَّفت مطاراتها، ونزف اقتصادها، وبدأت الهجرة العكسية تتعاظم؛ تخوّفاً من قادم الأيام، وبدأت شعوب العالم تعرف ما يجري وترفض الجريمة الإنسانية؛ التي تنفذها الصهيونية دون مبالاة.. تنتقم القوة الغاشمة من هزيمتها الموجعة فتقتل الأطفال والنساء والشيوخ، وتهاجم المستشفيات والملاعب والمدارس ودور الإيواء والشواطئ، وبواسطة مناظير دقيقة تحدد الهدف تتعمد قنص الأطفال، وهي لا تؤمن بحق الفلسطينيين في الحياة والعيش بسلام.

 والذين يضعون أيديهم في أيدي الصهاينة سيندمون: {فَعَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ} (52) سورة المائدة.

والذين يُسوِّدون حساباتهم بتغريدات الولاء للصهاينة سيمسحونها، ولكن هيهات أن تُمحى من ذاكرة الأجيال!

يا أيها اليهودْ

 لا يأخذكم الغرورْ

عقارب الساعة إن توقفت.. لابد أن تدورْ

إن اغتصاب الأرض لا يخيفنا

فالريش قد يسقط من أجنحة النسورْ

والعطش الطويل لا يخيفنا

فالماء يبقى دائماً في باطن الصخورْ

من كل باب جامع.. من خلف كل منبر مكسورْ

سينهض القتلى إليكم.. حاملي أكفانهم

قد أيقظتهم نفخة في الصورْ

لم يخوضوا من قبل حرباً بمثل هذا الحلف الذي يركنون إليه.. كانوا يخافون أن تطول الحرب فتحرك كوامن الشعوب، لكنهم حين تأكَّدوا أن الأمور تحت السيطرة، مضوا مأخوذين بقوتهم الحديدية، وفي عزمهم ألا يعودوا إلى ثكناتهم حتى يكسروا المقاومة، فخيَّب الله سعيهم.. {وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْرًا وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيًّا عَزِيزًا} (25) سورة الأحزاب.

وأسأله -سبحانه- أن يَـمُنَّ على عباده بتحقيق باقيها: {وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ} (26) سورة الأحزاب.

وثمَّ عِبْرَتان من هذه الحملة ونتائجها:

(الأولى):  هذه الحرب على ضراوتها تؤكد أننا أمام  مشروع قلق قابل للهزيمة، وأن الهالة الإعلامية التي تحاط بها أكذوبة غير بريئة، إن انتصارات الصهاينة السابقة لا تعكس قوتهم  بقدر ما تعكس ضعف العرب والمسلمين.

لقد هزم الجزائريون فرنسا، وهزم الأفغان السوفيت، وهزم الفيتناميون أمريكا، ومن الضرورة أن نضع في الاعتبار الخلل في توازن القوى، إلا أنه لكي تكتمل الصورة.. علينا أن نتذكر أن شعب فلسطين يملك الكثير:

(1) الاستعداد للتضحية والموت في سبيل الله، وشهادة القرآن عن عدوهم {وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ} (96) سورة البقرة.

 

وما دام عشاق الشهادة في الحمى         فكل الذي شاد الطواغيت باطل

ويرحل قتلانا وفي الحلق غصة               يريدون عمراً ثانياً كي يقاتلوا

سنُهدي كما أهدوا ونشوي كما شووا      فمخزوننا من هذه النار هائل
 

(2) الإيمان بعدالة قضيتهم، فقد أُخرجوا من ديارهم وأموالهم بغير حق، وحوربوا في رزقهم وأهلهم وأطفالهم.

(3) ويملكون سحب اليد من أي علاقة مع إسرائيل، وها هي دول في أوربا وأمريكا الجنوبية وإفريقيا تتحدث عن قطع علاقاتها مع إسرائيل.. بينما دول عربية لا زالت تحتفظ بهذه العلاقة!

(4) إنهم يسندون ظهورهم لقاعدة عريضة من شعوب العرب والمسلمين لا يمكن أن يستمر صمتها على ما يحدث.

إن المال سلاح فعَّال في هذه المعركة، وإسرائيل تجني سنوياً مليارات الدولارات من اليهود المتعاطفين معها في العالم، فضلاً عن الدعم الحكومي الأمريكي.. والتعويضات وغيرها.

فلماذا يظل أثرياء المسلمين محجمين؟

والله تعالى جعل الجهاد بالمال قرين الجهاد بالنفس، بل مقدَّماً عليه: {وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ} (41) سورة التوبة.

نعم؛ نحن ندرك العين المتلصصة على التبرع، والمتسرِّعة إلى التهم بدعم الإرهاب.. ولهذا نقول لكل خائف: فليدعم الأعمال الخيرية، وليندفع لإعادة الإعمار، فأرض غزة تحتاج بنية تحتية جديدة، ومدارس ومستشفيات، ومطاراً، وميناءً..

كل هذا لن يُعيد الأرواح التي أُزهقت، ولن ينشر الأسر التي أبيدت بكاملها، ولن ينزع الرعب من عيون الأطفال، ولكنه يُسهم في رفع المعاناة عن المضطرين من أبناء هذا الشعب.. وما أكثرهم!

اقترح عليَّ شاب أن افعل وافعل، فقلت: {لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ} (80) سورة هود.

قال: أوص الشباب بالذهاب!

قلت: لا أرى الذهاب للشباب ولا لغيرهم، اتركوا المواجهة لأصحاب القضية، وهم أدرى بظروفهم وواقعهم، وأبعد عن الشتات، ويكفي أن يرسل كل متحمس منكم دعماً بقدر ديته عسى أن يكون فكاكه من النار، وإنما يتقبَّل الله من المتقين!

(5) التعبير عن الرفض والاحتجاج بكل الوسائل المشروعة؛ بالكلمة، بالخطبة، بالدرس، بالقصة، بالقصيدة، بالبرنامج..

هناك من يقدرون على إقامة الأمسيات والمهرجانات التضامنية، وهناك من يستطيعون أن يوصلوا صوتهم إلى العالم عبر وسائل الإعلام أو الفضائيات أو الشبكات الاجتماعية والأوسمة (الهاشتاقات).

(6) سلاح الوحدة وتجاوز خلافاتنا وأنانياتنا، نملك أن نتفق على  أصول الشريعة، ومعاقد إجماعها، وأصول المصالح الدنيوية؛ التي تتحقق بالتصالح والتوافق، وليس بالتصفيات، وتمزيق الأنسجة الاجتماعية في الشعوب، وشن الغارات المتبادلة!

(7) الدعاء الصادق الذي يقرع أبواب السماوات لا يحجزه بغي ولا ظلم؛ في هدآت الأسحار، وخشعات السجود، ولحظات الرقة، وساعات الاستجابة، في قنوت فردي أو جماعي، في نفل أو فرض.

(8) مليار ونصف المليار من المتعاطفين الذين يحتاجون إلى شحذ الهمة وتقوية العزيمة، وتهيئة المضمار، وتيسير الأسباب، ولو أن يشاركوا بالعاطفة الحيَّة، والوعي الرشيد، والكلمة المساندة، والإعداد للمستقبل، فالمشوار طويل.

(الثانية): إن المعركة مع الصهيونية وحلفائها ممتدةٌ زماناً ومكاناً وميداناً، ممتدة إلى الوعد الآخر: (يَا مُسْلِمُ.. يَا عَبْدَ اللَّهِ..)، وهي ممتدة جغرافياً إلى كل منطقة خطر يظنون أن سيأتيهم منها تهديد يوماً من الدهر؛ سوريا، ليبيا، مصر، العراق، اليمن.. إلخ

وهي ممتدة ميداناً في محاور متداخلة من السياسة إلى الاقتصاد إلى الإعلام إلى السياحة إلى الأمن..

إن منطقة الخليج -بنفطها، وخيراتها، وثرواتها، وموقعها الاستراتيجي- حجر أساس في المعادلة المطروحة إسرائيلياً وأمريكياً، والحلم اليهودي بالجمع بين رأس المال الخليجي والعقل الإسرائيلي واليد العاملة المصرية لايزال خياراً يروجون له بذريعة أنه يكفل أمن المنطقة واستقرارها.. 

 المعركة طويلة وعلينا أن نُعيد ترتيب أوراقنا، وأن نعمل بجِدٍّ وبنَفَسٍ طويل، ونتلافى المعارك الخاصة؛ المعارك الذاتية.

كل المخلصين لأمتهم ولمستقبلهم يجب أن يشاركوا في التفكير الواعي الذي نعيد به صياغة حياتنا وفق المتغيرات والمخاطر القائمة، وليست القضية للإسلاميين ولا للفلسطينيين بل لكل العرب ولكل المسلمين إلا من أبى!

الثلاثاء، 1 يوليو، 2014

ما هو الأهم في حياتنا الطائفة أم الإسلام ؟ الدين أم العادات ؟

ما هو المهم في حياتنا الشخصية، الدين أم العادات ؟
ما هو الأهم في حياتنا الطائفة أم الإسلام ؟
بغض النظر عمن سيقرأ هذا الموضوع ولكني او أطرح عليه سؤال بسيط ويجيب عليه نفسه بصراحة هل هو إنسان مسلم بقدار ما هو طائفي وهل هنالك علاقة بين الدين والطائفة ؟ وهل يعتبر نفسه ملتزم بتعاليم دينه الطائفي .
بعيداً عن الدين الإسلامي والديانات السماوية الباقية تعتبر أغلب تعاليم المعقدات الغير سماوية مثل البوذية و الهندوسية والسيخية و
الكونفشيوسية وغيرها لو نظرنا لها من الجانب الأخلاقي والاجتماعي فهي دائماً تحث على التخلق الجيد مثل الصدق والأمانة والإخلاص و أحترام الكبير والعطف على الضعيف حتى وان كانت الشعوب التي تعتنق هذه الأفكار لا تلتزم ولكنها موجودة أذن بماذا تميزت الديانات السماوية عن غيرها وخصوصاً الإسلام أن الإسلام فيه ميزة جوهرية لا تجد لها شبيه عند بقية الديانات والمعتقدات هو الاعتقاد بإله خالق واحد ورب ليس هنالك سواه مأمورين بالطاعة له والانقياد وتبقى الخصائص و التعاملات الإنسانية في خطوطها العريضة متشابه وأعني علاقة البشر في ما بينهم علاقة (العامل برب العمل والعكس , أفراد الأسرة ببعض , صاحب البقالة مع الزبون , تاجر الجملة مع بائع التجزئة , الغني بالفقير .....الخ )
فهذه الأمور تجد في أصلها الكثير من أساسيات التعامل فلا تجد دين يأمر الإنسان أن يشتم أباه أو يعق أمهُ أو يحث على العش والخيانة فمثل هذه الأمور هي ما نسميها علاقات أجتماعية إيجابية بين الناس .
و الأن نرجع إلى السؤال السابق
ما هو المهم في حياتنا الشخصية، الدين أم العادات ؟
ما هو الأهم في حياتنا الطائفة أم الإسلام ؟
وللجواب على هذا السؤال يجب معرفة من هو المتحكم في حياتك الدين أم العادة و الموروث الاجتماعي وللتوضيح أكثر لو تعرضت لموقف او حالة معينة مثلاً حالة وفاة أو الزواج على سبيل المثال هل تعمل على ما يميله عليك الشرع و الدين أو تعلمته من أهلك و أجدادك .فأن كان الجواب هو الدين أكيد فهذا خير أن شاء الله و ان كان الجواب العادات فأنت خالفت الدين وقدمت الموروث وهذا حال أغلب الناس .
السؤال الثاني
ما هو الأهم في حياتك طائفتك أم الإسلام
ربما رد شخص فقال أن الطائفة هي جزء من الإسلام ولنفرض جدلاً ونقول هذا صحيح ولكن إلان من هو القوى الصوت الطائفي ام صوت الإسلام
ما هو قدر معلوماتك عن الله وقدرته وعظمته ما هو حيز الوقت الذي يشغل فكرك في التفكير في ملكوته ورحمته بك ( سبحانه وتعالى ) مقابل وقتك المهدور على الشخوص . كلنا قرأنا التاريخ على في مجمله وخصوصاً ايام الدارسة وحب المطالعة فعرفنا بعض الشخصيات الإسلامية المشهورة والمؤثرة في جانب كل طائفة من الطوائف الإسلامية فتجد الإنسان " الطائفي " يشتعل غضباً إذا ما مس شخص ما أحد رموز طائفته وخصوصاً الموتى منهم و الأحياء بدرجة أقل ولنظرب مثلاً للتوضيح لو أن شخص جاهل سب عمر بن الخطاب او عثمان بن عفان تجد محبي هؤلاء الأشخاص يشتعلون غيضاً وناراً مع أنه قد تجده يجهل الشخصية ولا يعرف عنها شيء إلا الرمزية للطائفة ولا يحمل من صفاتهم شيء فقد تجده خائن لصاحب العمل او غشاش للناس او يخون زوجته او غيرها وقد تجده مشرك وهذه نسبة عالية طبعاً و أتمنى أحياناً على أشخاص مثل هؤلاء ان تكون غيرتهم على الله بهذه الدرجة و بالمقابل لو أن شخص من الطائفة الأخرى أنزل وضع الحسين في الموضوع الذي هو يراه مناسب بشري الخلقة والجسد والقدرات لا شيء فيه خارق عن العادة كان يسمع مثلنا يبصر مثلنا ويحتاج إلى الذهاب إلى دورة المياه مثلنا تحس بهذا الشخص كأنك قطعت من جسده قطعة مع أن الحسين لا يمثل في حياته العملية نسبة 1% وهذه الأغلبية فتجده أول ما يثار أو يغضب يسب الله والدين الذي من أجله قتل الحسين على حسب ما يعتقده هو . فلا هذا كان قدوته الحسين او علي ولا ذاك كان قدوته عمر أو عثمان . أذن ما هو الموضوع أنه الشيطان إبليس اللعين الذي فرق الأمة وجل منها طرائق قددا طائفة تستضعف الأخرى ولكل طائفة لها أصنامها وتمثاليها التي تعبدها من دون الله التي تقاتل من أجلها . فلو سألنا أحداً ما أذا سب شخص أخر أبا بكر أو أنكره ما هو موقفه من الدين ؟؟ هل يعتبر كافر, مشرك , خارج من الإسلام ,عاصي لله , أم يحمل أثم يعاقب عليه عند الله بالتأكيد يعتبر أثم والله هو من يحاسبه ولست أنا فلست أحد أقربائه أو أبنه لكي أطالب بعقابه و بالمقابل ماذا يمس الحسين أن احد سبه أو أنكر وجوده فالأيمان به ليس واجب شرعي ولا ديني وليس من الدين في شيء بل هو رجل من أهل الإسلام له قرابة من النبي فالنبي جده ولكن هذا لا يعني بأي حال من الأحوال أنه وجب التعرف عليه والقاعدة في سبه او النيل منه هي نفس القاعدة السابقة وماذا تحمل أنت من صفات أهل البيت الذي تستميت من أجلهم الأيمان بالله الصدق الأمانة العزة بالإسلام ؟ماذا يحمل كل طرف من الأطراف من صفات رموزه الدينية غير المظهر و الادعاء بالحب المزيف فالله سبحانه وتعالى الذي حرم القتل لم يحله إلا في الدفاع عن دينه ونصرة شريعته فلا قتال ولا أقتتال من أجل الرموز الدينية و الإثار الرمزية التي باتت تشكل أساس الدين والمعتقد مع شديد الأسف فالكثير من شباب المسلمين وخصوصاً أهل العقل الطائفي و المنغلق تجده لا يعرف من القرآن إلا رسمه ومن الدين إلا اسمه
فهل مثل هذا الشخص نعتبره مسلم ؟؟ ام هو طائفي ولا علاقة له بالإسلام .
هذا و ارجوا الله ان اكون أوصلت الفكرة من الكلام كما أرجوا ان يكون كلامي حجة لي لا علي يوم لا ينفع مال ولا بنون
والسلام عليكمش

الخميس، 5 يونيو، 2014

الشفاعة و الواسطة عند الله منطق و تحليل

كثيراً من الناس ما تستخدم كلمة شفاعة في تعاملها الديني وخصوصاً مع الله سبحانه وتعالى
ما هي الشَّفاعَةُ : واسطة لقضاء حاجة التمس
ولعملية الشفاعة يجب أن يكون هنالك ثلاث أشخص شافع ومشفوع لهُ ومستشفع عنده
أذن لو كانت لدي حاجة عند شخص ما وتوسطت عند شخص أخر ليكون شفيع لي عند من بيده قضاء حاجتي
وعلى سبيل المثال
كانت حاجتي هي زيادة الرزق
وتوجهت إلى شخص ( س ) من الناس سوى كان هذا الشخص نبي أو شيخ أو أمام أو رجل صالح
يكون الخطاب أو الطلب على صيغتين
الأولى هي : اللهم بجاه فلان من الناس زد في رزقي
الثانية هي : بجاهك يا فلان عند الله أن يزيد في رزقي
ولكي نعرف هل هذا التشفع صحيح ام خطأ يجب أن نناقش كلتا الحالتين
الحالة الأولى : يجب علينا معرفة الأمور التالية

1_هل المستشفع به عند الله هو حصل على أذن الشفاعة أم لا لآن الآية القرآنية تقول[
مَن ذَا الَّذِى يَشفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذنِهِ]( البقرة:255)
2_ المستشفع به يجب أن يكون قابل بالقيام بهذه المهمة .
3_ أن يكون حي يسمع خطابي و يفهم مرامي ( لآن الموتى لا يسمعون ) بنص القرآن الكريم ولا ينطقون لأنهم موتى .
4_ يجب أن اكون متيقن بأن المستشفع به يحبني و يعرف حاجتي أكثر من المسشفع عنده (أي اكثر من الله ).
5_ أن يكون المستشفع به ملم في أكثر الأمور ويراني أهلاً لهذا الاستشفاع و طلب الشفاعة فقد اكون ليس أهلاً لهذا الأمر واستخدم الرزق في ما يغضب الله سبحانه وتعالى وهذا الشرط لا يتحقق لميت لا يرى ولا يسمع ولا يعلم في حالي وأمور حياتي .
6_أن يكون المستشفع به متفرغ لي على الأقل في وقت الأستشفاع وقضاء الحاجة وهذه النقطة كذلك لا تتوفر في من اصبح رميم في قبره .
بعدها نقرر الأستشفاع بهذه الطريقة .
أما شروط الطريقة الثانية هي نفس شروط الطريقة الأولى مع
معرفة أن المخاطب يجب ان يكون قادراً على سماعي و إجابة ندائي أن يكون متفرغ ويفهم كلامي ويكون حي ليس بميت لأنه كما قلنا الموتى لا يسمعون ولا يوعون كما وأن هذه الطريقة هي التوجه إلى الله عبر طريقين هو الجاه ومن له الجاه أو الوسيط ومن بيده الواسطة وهذا يجعل بين العبد وبين معبوده حجاب و حارس او بواب وهو صاحب الشفاعة
وهذا ينافي ما جاء في الآية [
وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِى عَنِّى فَإِنِّى قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَليَستَجِيبُوا لِى وَليُؤمِنُوا بِِى لَعَلَّهُم يَرشُدُونَ](186)
وبهذا الأمر ارجوا أن تكون وضحت الصورة و ما هو الخلل في الأمر في الشافعة بالموتى و أصحاب القبور وفرقها عن الدعاء المباشر والطلب من الله سبحانه وتعالى بأسمائه وصفاته مثل الكريم الجواد العليم الخبير الحي القيوم
أرجوا من الله أن تكون الفكرة واضحة فأن أخطأت فأرجوا من الله المعذرة والسماح والغفران فهو الغفور الرحيم
والسلام عليكم

الأحد، 25 مايو، 2014

إبليس و علماء الدين سيقيمون الحرب على المهدي عن قريب

هذا الحوار هو محاكاة لكتاب مملكة الشيطان الذي دار بين إبليس وهو داخل صنم هبل( هذا تصور ) ومن حوله أهل قريش ساجدين راكعين بخضوع فتصورت فجاء في خاطري بأن هذه الصورة ممكن أن تعاد مرة أخرى ولكن بشخصيات و أماكن أخرى فمثلت هبل بأحد الأضرحة أو القبور التي تحت القبب و إبليس يأخذ دوره أحد القيمين على الضريح( السدنة , شيخ , مرجع ديني , رجل دين ) . يدور هذا الحوار الافتراضي :
يتقدم الجمع الغفير من عباد القبور والأضرحة الدينية فيسجدون سجدة طويلة أمام الضريح خائفين متوجسين من أمر قد حصل قريب عنهم أو بعيد منهم أو يكاد أن يحصل .
القيم على الضريح قوموا عباد الله بارك الله فيكم فقد قبل الضريح التوسط لكم عند الله وقبلت شفاعتهُ لكم وقد قبل صحاب القبر نذوركم وهداياكم لهُ و سيجيب دعواتكم بالقبول والرضا وقد غفر لكم ( الميت !)جميع ذنوبكم . يسجدون سجدة طويلة ، يستبشرون خيراً من هذا الكلام فتتراقص قلوبهم فرحاً من هذا الأمر ذنوب ومصائب كثيرة بحق الله والعباد تغفر بجاه صاحب هذا القبر والثمن يسير زهيد بحفنة من الدنانير أو اكثر قليلاً .
يصيح القيم على الضريح إي عباد الله أسمعوا وأطيعوا فأنا لا أتكلم إلا باسم الله وأنا مخول من الإمام وصاحب هذا القبر المقام بالكلام فإنا النائب عنه الواصل منه أليكم .
قد أحسنتم في تجديد القبر وهذا المقام ( للرمة البالية ) و لكن هنالك أمر خطير وجلل يكاد أن يكون أو أنه قد كان فعلاً سيظهر رجل من عامة الناس يدعي أنه المهدي ( وهو الحق من ربه ) المبعوث في أخر الزمان يسفه دينكم ويضعف أمركم ويشتت جمعكم ويدعوكم إلى أمر جديد على العرب الشديد يدعي أنه صاحب التفسير والعلم بالكون غزير يظهر أمراً قد خفى( وهو حق من الله ) وسيقول أرسله الله أليكم ( وهو صادق ) ليخرجكم من الظلمات إلى النور و ليخلصكم من عبادة القبور (القيم أو إبليس ) يستدرك قائلاً ولكن لا تصدقوه فهذه ليست عبادة و أنما كل ما تقومون به هو الطواف حولها اي ( القبور) والنذر لها والدعاء والطلب منها والخوف منها كما تخافون الله أو اشد خوفاً القسم والحلف بها والسعي أليها من كل حدب وصوب و تعمرونها بالذهب والفضة تقبلون بيبانها تزحفون أليها زحف المحب للحبيب تقبلون إليها وفود وحشود مثل الجراد المنتشر وكل هذه ليست عبادة ( وهي وحق الخالق عبادة ) فأن قال لكم عبادة لا تصدقوه فإن العبادة هي الصلاة والصوم وغيرها من أمور فأن أطعتموه في ما يذهب إليه ضاعت هذه القبب ما تحتها من شفعاءكم و راح دين أباءكم و أجدادكم هل ستتركوه ؟؟ يفعل هذا بكل هذه الأضرحة والقبور التي هي ملاذكم يوم الحشر والرمم البالية تحتها تسمعكم إلان وتراكم ( يصدقون!) ما تفعلون .
يتعاهدون مع القيم على الضريح او القبر ( إبليس ) استريح سنفعل المستحيل سنموت من اجل أن يحيا الضريح فهو الرب على الأرض والله في السماء قد وكله بالقيام بكل أمر وفوضه سنحارب كل فكر يخالف فكر الإباء و الأجداد فلا دين إلا دين الضريح ولا قول إلا القول الذي له نستريح .


ملاحظة :هذا تصور مثلما قلت وهو محاكاة لكتاب مملكة الشيطان الذي كان بين إبليس وعوانه و عباد هبل قبيل مبعث النبي محمد ( عليه السلام ) وهو تصور وليس حقيقة
وما وضع تحته خط هذا توضح وهو ما أومن به فعلاً وما ما هو باللون الأحمر فهذا ليفكر من يقرأ الموضوع بالكلمة جيداً
ارجوا أن يكون الموضوع واضح وارجوا أن تنفع الذكرى
السلام عليكم

حديث إبليس وجنوده الشياطين في كيفية تحريف دين رب العالمين

الشياطين تحيط برئيسهم الكبير إبليس يعرضون عليه أعمالهم التي قاموا بها بين الناس والخلق فتقدم إليه شيطان بشع الصورة يظهر عليه المكر والدهاء
إبليس : من أنت يا شيطان أنا يا سيدي شيطان الطريق
إبليس : إي طريق ؟ أ تريد السبيل وهل كنت قاطعاً للطريق على الناس ؟
الشيطان _ (مقهقهاً) لا يا سيدي إبليس أنها الطريق لفظ عام يدل على معاني كثيرة بعضها ما سأحكيه لك الآن
إبليس : ارجوا أن توضح القصد و تزيل الغموض عن قولك فقد يخيل لي أنكم قد اصطلحتم على أشياء لم يكن الناس في زمن رسالة محمد يعرفونها ولم يكن لها عهد عند المسلمين
الشيطان : نعم يا سيدي إبليس الطريق يا مولاي هو عبارة عن التوسط بين العبد وربه .
إبليس : وكيف يمكن هذا الاعتقاد والطريق عند قوم ينطق دينهم بمنع الشرك وتكفر القائلين بالوساطة ؟ وهل معنى هذا أن ما كانت تزعمه قريش من واسطة الأوثان بينها وبين الله حتى رد عليهم القرآن بقوله [ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى ] ام تاهت عليهم هذه الآية [ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَان ]
الشيطان : نعم كل هذا حق ولكن غير أن الحق كثيراً ما يخالف الواقع وكيف يتفق الحق مع الواقع وجنودك من الأنس والجن حاضرون نفسد فيها ونعبث ونضل أبناءها ونوقع في قلوبهم الغي ؟
إبليس : بين لي كيف سلكت هذا السبيل إلى هذه الغاية ؟ فأني أرى أنك قد أرجعت عهد قريش و وثنيتها و كأني بالأصنام قد نصبت قرب الكعبة وحاصرتها من كل جانب من جديد .
الشيطان : لا يا سيدي عندنا اكبر من الأصنام و أوسع قبور يا سيدي وأضرحة سميناها مقامات الصالحين زخرفناها بالذهب والفضة من أموال المغفلين والجياع الجهال فسمع لأقص عليك الخبر
إبليس : هات ما عندك
الشيطان : أني لم أخترع طريقتي هذا أختراعاً و أنما مهد لي سبيلها شيطان السياسة فأنه كما تعلم قد قسم المسلمين أحزاباً وفرق وكام من تلك الفرق وهذه الأحزاب حزب يسمى ( _____ ) وهو الحزب الذي دخلت أنا فيه فقسمته فرقاً لا تحصى و اصطفيت لي من تلك الفرقة أشدها ضلالاً وبعداًٍ عن كتاب الله ووضعت في قلوبهم أن القرآن صعب القهم وليس له طريق لفهمه إلا العلماء و المراجع فهم القرآن أنما هو لخاصة الناس وليس لعمومهم فلا شأن لكم فيه و أتركوا ما انتم به من شؤون دينكم على كاهل العلماء فهم طريق الله و حبله الممدود وقد أدخلت بخبرتي في دينهم كل ما موجود في طقوس وعادات دينية في وثنية أفريقيا والهند والمجوس من الإيمان فكل وثن وتميمة فجعلت لكل شيء حاجة و عمل يحل محل الله فودعة ترزق وقطعة من قماش تدفع الضر و وتميمة تمنع الحسد وشجرة تعطي الولد وهكذا يا سيدي إبليس فقد جعلت من كل قبرشيخ او عالم دين وثن يسجد له ويطاف حولهُ ومزار يعاد كل عام في طقوس ليس له من الإسلام الذي جاء به عدونا محمد شيء .
إبليس : قمت بمجهود عظيم أستثنائي يلتفت " إبليس " إلي شيطان أخر انت بماذا قمت
يتحرك الشيطان : أنا يا مولاي مفسد أفكار الأمة اطرح فيها الشبهات و الأفكار الدخيلة و أحرك حتى جعلت الدين أحزاب ومذاهب طافت على السبعين وكل مذهب متفرع إلى مدارس .
إبليس : لا أصدق هذا وأين الآية [ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ]
الشيطان :يا مولاي أدخلت عليهم حب الظهور والسلطة وجعلت قلوبهم فارغة من خوف الله وجعلت خوفهم على المناصب وحب المكاسب لا يضاهيه خوف جعلت الفلسفة ديدنهم و الخلاف هوايتهم ففرقتهم على ما تراهم .
إبليس هذا عمل لا يجاريه عمل أخر انت شيطان رجيم كبير ثم يلتفت الى أحد الشياطين وقد لبس السواد وانت ما هو دورك يا شيطان الشؤم
الشيطان : انا يا سيدي شيطان المآتم وعملي قليل المؤنه جداً ينحصر في أم أعمد الى الرجل الذي يموت له ميت فاغريه بأشياء لا أصل لها في الدين ولا يبررها عقل على أنها مذهبه للثروة مفسدة للأخلاق فأجعلهم يقومون بأشياء مضحكة لو أنتبه عليهم لضنهم مجموعة مجانين او مهرجين ففي الموكب تتقدم النساء بالبكاء والعويل شاهقات ناهقات قد شققن ثيابهن وخمشن وجوههن وضربن الصدور ففيها أنتهاك للحرمات وكشف للعورات فتجد الشباب الفاسق يسترق النظر وبحجة ما يتقرب منها يلامس جسمها بحجة ستره للعورة وبعد هذا يذهبون إلى المقبرة و انتهوا إلى القبر قام على القبر الرجل شخص من العامة فجعل يخاطب الميت بآيات محرفة المعنى و أحاديث ليس لها من دين الله شيء وكلمات هي الكفر بعينه وهو يزعم أنه يلقن الميت جوابه للملكين إذا سألاه ويزعم أن الميت سامع لقوله وهو عليه حريص والكتاب بين ايديهم ينطق أن الموتى لا يسمعون ولا يبصرون فهم جثث هامدة لا حس فيها وحسيس لها .




منقول وبتصرف واسع من كتاب مملكة الشياطين
فمن أراد الزيادة عليه بالرجوع للكتاب

الاثنين، 28 أبريل، 2014

فايروس كورونا هل هو رسالة من الله ام هي ضربة للشعب السعودي والخليجي

لماذا يا ترى يضرب الله الشعب السعودي بهذا الوباء ( فايروس كورونا )الذي بات يقلق المجتمع السعودي بصورة خاصة والخليجي بصورة عامة لقد ظهر هذا الفايروس وهو لم يكن ليظهر لو كان الله راضي عن هذا المجتمع الذي اصبح مع شديد الأسف مصدر لا يحرك ساكناً بخصوص كل القرارات التي تتخذ بالحرب على الإسلام فالمملكة ظاهرها دعوي لللإسلام و التوحيد والعقيدة ولكن الذي يحصل من نتائج سلبية على الصعيد المحلي والدولي يبين عكس هذا و أن من أعظم أسباب البلاء الذنوب والمعاصي، فقد يكون ما أصاب هذا المجتمع من مصائب بسبب الدعوة لغير لله التي بات الدعاة همهم الأول الدعوة والدفاع عن الصحابة ( رضي الله عنهم أجمعين ) أو محاربة الدعوة والدعاة الصادقين أو بسبب ذنب شائع  قال تعالى[ وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِير.(الشورى:30). وقال تعالى: ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ](الروم:41). فبالتوبة ألى الله والاستغفار عن المعاصي يكشف البلاء بإذن رب الأرض والسماء، بذنب، ولا رفع إلا بتوبة. عن كل ما يكون مسبب لهذا الأمر و أهمه هو الدعوة الصحيحة ألى الله والكف عن الدعوة لغير الله من الصحابة والعلماء لتلفت هذه الدولة بماذا نصرهم الله بأول الأمر  فهذا تنبيه من الله [ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آَيَاتٍ مُفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ]( الأعراف:133)
ولنا مما جاء في التوراة بما حصل مع فرعون وقومه قصة وعبرة سفر الخروج ( ثم قال الرب لموسى بكر في الصباح وقف امام فرعون وقل له هكذا يقول الرب اله العبرانيين اطلق شعبي ليعبدوني.14 لاني هذه المرة ارسل جميع ضرباتي الى قلبك وعلى عبيدك وشعبك لكي تعرف ان ليس مثلي في كل الأرض. 15 فانه الآن لو كنت أمد يدي وأضربك وشعبك بالوبأ لكنت تباد من الأرض. 16)
فليتعظ الشعب السعودي بصفة خاصة والخليجي بصفة عامة فلا ينفعهم عمران للمساجد وهم لنفوس المسلمين محاربين أو الدعوة فيها لغير لله أو أعانة الظالمين من اليهود والنصارى على المسلمين و بكل صورة و مناسبة وحالات البذخ التي يعشيها فئة قليلة منهم على حساب الملايين من المسلمين في دول ترزح تحت قهر الفقر والجوع مما يدفعهم إلى أعتناق الديانة النصرانية للحصول على الطعام من الحملات التبشيرية في أفريقا أو غيرها من الدول وهذا وغيرها هي من الإسباب الموجبة لعذاب الله وسخطه
هذه رسالة وتنبيه لمن القي السمع وهو شهيد
والسلام عليكم

السبت، 22 مارس، 2014

هل السنة والجماعة اليوم بحاجة المهدي أكثر من حاجة الشيعة ألى الغائب

أن العالم الذي يمور من تحتنا وفي كل يوم يحمل بين جوانحه خبر كارثي لا يشبه ما قبله و اقل شدة لما بعده .
منذ سنوات تحديداً منذ الحرب الأمريكية على أفغانستان أحس العالم الإسلامي بالإهانة وصفق لها لا لشيء إلا ليداريها ولا يجعلها وصمة عار في جبينه بل أعتبرها على أنها شيء عادي دولة تدافع عن سيادتها بعد ان استهدفت ! وأن صحت النظرية فهل من المعقول ان يدمر بلد سكت العالم واصبح يتفرج على الأخبار حتى باتت شيء روتني مثل فلسطين المسلوب منا منذ ستين عام وبعد أن تعودنا على أفغانستان جاء دور العراق في ليلة وضحها اصبح الأمر كأنه أعصار فيه نار مر بقرية فتركها هشام تذروه الرياح بكل شيء يخطر على البال .
وبسقوط بغداد بيد الغزوا الأمريكي كانه عقد سلسلة ونفرط بدأت الأحداث تتسارع دول وجمهوريات كانت مسيطرة وتحسب عدد أنفاس الفرد من الشعب تطير ( تونس , مصر , ليبيا , اليمن , سوريا ) نعم لكل منها وضع خاص ولكن هنالك شيء واحد مشترك لم يعد الأمر كما كان الدول تتشرذم الشعب اصبح شعوب متناحرة ( مذابح في بورما ) لم تأخذ حيز لآن ما موجود قربنا أكبر جنوب أفريقيا بالكاد سمعنا بها لان أصوات الحرب في المنطقة ما هدات لبنان مشتعل على نار هادئة منذ 30 عام استقرار وهمي يجلس على بركان نستشعر به الانفجار الخليج مصدر النفط لكثير من دول العالم هو السلاح الذي يحمي المنطقة وهو ذو حدين فهو دافع للطمع وهو سبب لأذلال كثير من الحكومات والصورة هي عوائل تتحكم في شعوب الله وحده الذي يعلم كيف ومتى تثور هذه الشعوب ؟
في العالم الإسلامي هنالك قسمين بارزين هما السنة بقيادة السعودية والشيعة بقيادة إيران
ومن المعلوم أن أغلب شيعة العالم لديهم قيادة شبه مركزية و أن اختلفت في الشخصيات إلا أنهم لديهم أجماع تقريبي وهذا من مصلحتهم و أذا اردنا أن نعدد الشخصيات الرئيسية والقيادية عند الشيعة لا يتعدون عدد أصابع اليد الواحدة والإبهام هو الفعال وهو القائد لا يخرج عن طوعه أحد أذا استلزم الأمر أذن هنالك قيادة موحدة لدى الشيعة .
السنة ؟ كما قلنا سابقاً أن السعودية تمثل السنة ولكن واقعياً هل هذا صحيح ؟ بالتأكيد لا
لآن الدولة السعودية نفسها لا تستطيع أن تمثل نفسها على أرض الواقع العائلة شبه متنازعة على السلطة وكرسي البترول . كما وأن الجمود الفكري للمذهب الذي تروج له بات بعيداً عن القاعدة الرئيسية للدعوة فأصبح الدعاة يروجون للقشور تاركين الجوهر الذي دعمه الملك الأول للدولة .
و الخليج كدول أنكشف وقناع الصداقة الكارتوني سقط وبداء كل منهم يكشر عن أنيابه على حليف الأمس , هذه القيادات لهذه الدول والشعوب مغلوبة على أمرها ليس لها قيادة مثل جارتها إيران فهي شذر مذر لا أزهر بقى يمثلها ولا مرجع أخر . والكل منهم ينظر لإيران نظرة خوف وتوجس مع أنهم أكثرية ولكن لا قيادة لهم ولا مرجع على العكس من الأخرى .
السؤال إلان على ضوء الأحداث والوقائع الجارية وهذا التفكك والانهيار والتناحر من الذي يحتاج ألى قيادة مركزية متمثلة بشخص يشبه بصفاته المهدي الشيعة اكثر أم السنة ؟؟
و السؤال الأخر متى يتوجهون السنة ألى الله بطلب النجاة بقلب صادق
ألم يأن الأوان بعد كل هذه الكوارث أن تصدح أصوات المآذن في المساجد والجوامع بدعاء الله أن يرسل أليهم من يجمع شملهم على بصيرة من الأمر كما فعل بني إسرائيل من قبل كما جاء وصف هذه الحادثة في القرآن الكريم [
أَلَمۡ تَرَ إِلَى الۡمَلإِ مِن بَنِىٰ إِسۡرَآئِيلَ مِن بَعۡدِ مُوسَىٰ إِذۡ قَالُوا۟ لِنَبِىٍّ لَّهُمُ ابۡعَثۡ لَنَا مَلِكًا نُّقَاتِلۡ فِى سَبِيلِ اللّهِ قَالَ هَلۡ عَسَيۡتُمۡ إِن كُتِبَ عَلَيۡكُمُ الۡقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُوا۟ قَالُوا۟ وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِى سَبِيلِ اللّهِ وَقَدۡ أُخۡرِجۡنَا مِن دِيَارِنَا وَأَبۡنَآئِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيۡهِمُ الۡقِتَالُ تَوَلَّوۡا۟ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنۡهُمۡ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ ]( البقرة:246) ( تفسير الآية هنا ) أن الإذلال الذي وصل له المسلمون اليوم وخصوصاً أهل السنة منهم في العالم يستدعي طلب النجاة من الله بأن يرسل اليهم من يوحد صفهم ويجمع شملهم ويبين لهم الصواب في عقيدتهم وما دخل أليها من أمور جسمية جعلت منهم عباد لكل العباد إلا خالق رب العباد
والسلام عليكم